مختبر المتابعة والتقييم لفائدة إطارات القطاع العمومي

نظم مشروع تفنن – تونس الإبداعية مختبر تعليمي وتشاركي موضوعي  جديد تحت عنوان ” المتابعة والتقييم” يومي 28 فيفري و1 مارس 2022 ، بمدينة الثقافة بتونس. 

ضم هذا المختبر 34 مشارك من الإطارات المنتمين للقطاع العام  ممثلى دور الشباب، ممثلي إدارة المتاحف، ممثلي قطاع السينما… الخ عن ولايات مختلفة من الجمهورية التونسية.   ويهدف المختبر إلى مساعدة المشاركين في فهم مبادئ  ومراحل عملية متابعة وتقييم المشاريع. بالإضافة إلى تصميم وتنفيذ خطة تدخل ترتكز على استعمال الإطار المنطقي للنظرية التغيير وكيفية جمع البيانات (الكمية والنوعية). 

 تم تنظيم ورشات عمل بقيادة 4 ميسرين وباشراف الخبير محمد على زرقاطي على امتداد يومي التكوين، وتقسيم المشاركين على 4 فرق بهدف تطبيق الناحية النظرية من التدريب.

تمحورت ورشات العمل بالأساس حول: 

  • الفرق بين المتابعة والتقييم 
  • المقاربات المنهجية للمتابعة والتقييم
  • جمع وتحليل البيانات 
  • أساليب ووسائل الجمع وطرق التحليل
  • تطوير خطة المتابعة والتقييم

خلال هذا المختبر شدد الخبير محمد على زرقاطي على أهمية الاستبيانات في تحسين المتابعة والتقييم كممارسة جيدة، تساهم في تطوير واستمرار المشاريع.

قدم 4 مشاركون في آخر يوم من المختبر التعليمي والتشاركي الموضوعي تحت عنوان ” المتابعة والتقييم”، شهادات حول تجربتهم  والدروس  المستخلصة من التكوين. كما ثمنوا دور هذه التجربة في تبادل الخبرات وتعميق معارفهم حول المتابعة والتقييم، وحصولهم على حقيبة أدوات جديدة تمكنهم من كتابة التقارير الأدبية، والاستطلاعات، ودراسات الحالة النوعية، ولوحة التفاعلية.

تميز اختتام المختبر مشاركة إطارات القطاع العام في تقييم الدورة  التكوينية. وبالإضافة الى ذلك، اغتنم المشاركون الفرصة التي اتيحت إليهم خلال التقييم للتعبير عن رغبتهم  في المزيد من التكوين في مجال المتابعة والتقييم لدعم دورهم في تنمية القطاع الثقافي، خاصة على المستوى المحلي، مطالبين فريق “تفنن” برمجة دورات تكوينية أخرى في نفس المجال والتوجه بمراسلة في هذا الشأن لوزارة الشؤون الثقافية.

خلال اختتام مختبر”المتابعة والتقييم” ثمن قائد فريق “تفنن” دميان هالي في مداخلة له مشاركة المتدربين في هذه الدورة. كما شدد، على أهمية دور الفاعلين الثقافيين في القطاع العام بالنهوض بالقطاع الثقافي

 

tfanen